جلسة تحضيرية للبرلمان فى 20/7/2011
 
   
 
 
 
آخر تحديث :    9/20/2011 5:58:58 AM    
 
  ندوة جلسة تحضيرية للبرلمان فى 20/7/2011
   
"

حضر الجلسة التحضيرية كلا من د. عمر كامل والاستاذ/ اسامة ياسين وقد بدءت الجلسة بكلمة افتتاحية لكلا منهم
 الشيخ عمر كامل : أوضح فى كلمته خلال الجلسة التحضيرية لبرلمان الوافدين أن الناس تظن أن الديمقراطية نشأت فى الغرب و لكن هى فى الواقع نظام إسلامى لأسم مختلف وهو الشورى فكافة أشكال الشورى والنظم الحديثة طبقت فى زمن الخلفاء الراشدين مشيرا إلى أن سيدنا ابو بكر رضى الله عنه انتخب بواسطة الحل والعقد فى صحيفة بنى سعيدثم كانت البيعة العامة فى المسجد المكى أما سيدنا عمر كان بترشيح سيدنا ابى بكر ثم بايعته الأمة أما سيدنا عثمان فكان أحد السبع المرشحين واختاروا شخص منهم ليسأل الناس فوقع اختيارهم على سيدنا على وسيدنا عثمان ووضعوا شروط لاتباع كتاب الله وسنه نبيه وسنه الخليفين سيدنا أبو بكر وعمر فقبل سيدنا عثمان هذا الشرط أما انتقال سيدنا على فكان بيعة عامة فمعنى الشورى هى إبداء الرأى والمشورة ولا تكون إلا من القادر على إبداء المشورة قدم الشيخ عمر التهنئة وتمنى أن يكون هذا العمل مبارك إن شاء الله كما أوضح أن المصطفى صلى الله عليه وسلم قال ما تشاور قوم فى أمر من أمورهم إلا هدوا الى أرشد امرهم ، كما أن فى العلوم الحديثة يقولون ان ثقافة تفكير العقول فى مسئلة واحدة يؤدى إلى الحل لان الله سبحانه وتعالى أودع فى عقل الانسان الذى هو خليفة فى الأرض قابليه للحصول على المعرفة بالإجماع وبتوفيق الله ،والقرآن يقول وتعاونوا على البر والتقوى وأضاف بأن الرابطة حينما فكرت فى هذا الأمر أرادت ان تقدم لكم الخدمات التى تحتاجون اليها من تطوير او اقتراحات بشكل حضارى ومرتب وسوف يكون ان شاء الله برلمان للوافدين من كل الجنسيات خاصه وإننا نعتبر ان كل طالب من اى دولة إسلامية هو سفير للفكر الإسلامى الوسطى المعتدل خاصة وإن العالم اليوم يعانى من التطرف بأشكاله المختلفة لذا فإن المنهج الأزهرى هو الحل وهذا رأى المسلمين وغير المسلمين لأنهم يعلمون العمق العلمى للأزهر طوال التاريخ كممثلا لمذهب أهل السنة والجماعة الوسطى الحق وكان سيدنا عمر رضى الله عنه إذا أراد ان يحصل على مشورة يجمع صغار الصحابة لأن فيهم من النشاط الذهنى والبدنى ما يمكنهم من سرعة إبداء المشورة والتفكير فأنتم المستقبل لأن العلماء هم داء الأمة ودوائها إن صلحوا صلحت الأمة وإن فسدوا فسدت الأمة واسئل الله سبحانه وتعالى ان يوفقكم ونحن فقط نقدم لكم الخدمات وندعمكم . كما أكد على أن الإمام الدكتور أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر ورئيس مجلس إدارة الرابطة يهتم بالطلاب الوافدين ويسعى لحل مشاكلهم مشيراً إلى أن هناك أستراتيجية يتبناها الإمام الأكبر لتطوير مدينة البعوث الأسلامية التى تضم الالاف من الطلاب والطالبات والذين يتحدثون بكل لغات العالم كما أنهم سوف يصبحوا سفراء للأزهر والإسلام فى بلادهم يعكسوا وسطية واعتدال المنهج الأزهرى فى شتى بقاع الأرض .

                                   أتمنى أن نرى برلماناً حقيقياً يفيد الطلبة الوافدين

كلمة ا/اسامة ياسين نائب رئيس إدارة الرابطة قال
 بداية اكرر تهنئتى لكم بتكوين برلمان أفريقى وانتخاب رؤساء لجان و أريد ان أسمع منكم لإى أقتراحات خاصة وأننا قد عاصرنا معكم كل خطوة لتشكيل هذا البرلمان ولكنى أود ان اسمع وأن يتقدم احدكم ويشرح لنا تطور اجراءات إنشاء هذا البرلمان وما هى المشاكل التى تعرضتم لها اثناء تكوين البرلمان وما هى الأمور التى تطرحونها لمساعدتكم لأننا لانريد ان يكون هذا البرلمان شكلى أو للصحافة والأعلام ولكن نريد ان نرى برلماناً حقيقيأً يفيد الطلبة الوافدين .
وليس مقصوراً على قارة بعينها خاصة وإننا لدينا طلاباً من آسيا وأوربا وأمريكا لذا نتمنى أن يكون هذا البرلمان مؤدياً لرسالة الأزهر العالمية وليس لقارة بعينها .
 هذا وقد قامت الرابطة بدعوة الطلاب الى إجتماع تحضيرى وتم تشكيل لجان لمتابعة الأمور وماسيتم مناقشتة فى الإجتماع المقبل فى البرلمان الذى يشمل المؤسسين الذى وصل عددهم الى72طالب ،15طالبة من مختلف الدول هذا وسوف يتم تأدية اليمين الدستورية ثم استكمال الإجراءات من تشكيل اللجان النوعية وغير ذلك
وفى كلمة للطالب عبد اللة غوبالة من المملكة المغربية – الطالب بكلية اصول دين قسم عقيدة وفلسفة عبر عن سعادتة بهذا البرلمان وقدم الشكر لكل من قام على فكرتة والعمل عليه وتدعيمة ومساندته مشيرا الى ان البرلمان يجب ان يكون له أفكار نبحث فى تفعيلها وكيفية التفاعل المتبادل بين الطالب والبرلمان والتصدى للتحديات التى تواجه الطلاب الوافدين من خلال هذا البرلمان وتمنى أن تقوم الرابطة بمساندة ودعم هذا العمل حتى ينجح البرلمان وتكون الرابطة جزء من هذا النجاح وطالب بأن يكون هناك استراتيجية مستقبلية بجدول زمنى تتناول رؤية العمل داخل هذا البرلمان.

"